منتدى البوابة

اهلا وسهلا بكم في منتديات البوابة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 درع الصواريخ يمنع الحرب السورية الاسرائيلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رومانسي.بوي
Admin


عدد الرسائل : 146
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 27/09/2007

مُساهمةموضوع: درع الصواريخ يمنع الحرب السورية الاسرائيلية   الخميس ديسمبر 06, 2007 1:24 pm

ما أن وضعت الحرب أوزارها بين اسرائيل و لبنان الصيف الماضي حتى زادت وتيرة التصعيد السوري الاسرائيلي وكأن الحرب قادمة لا محالة.


وجه الوزير بنيامين بن اليعازر تحذيراً صارما إلى سوريا من مغبة شن حرب على إسرائيل
وقام الجيش الاسرائيلي بمناورات عسكرية بالجولان السوري المحتل حيث الجبهة الهادئة منذ حرب اكتوبر/ تشرين أول، والسؤال الذي يحاول الجميع معرفة اجابة له هو هل من حرب قادمة؟

الاجابة ليست سهلة وسط منطقة ساخنة وتجمع كبير للجيش الامريكي في الخليج و العراق و تزاحم السيطرة والاحلاف الاقليمية.

التوازن العسكري
أعرب الوزير الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر وهو قيادي في حزب العمل وجنرال متقاعد عن تقييمه بأن حرباً جديدة لو نشبت ستكون على جبهتين أو ثلاث جبهات وهي تتركز بالدرجة الأولى ليس على الطائرات والدبابات وإنما على الصواريخ وعمليات الكوماندو إضافة إلى الاعتداءات الإرهابية الخطيرة.

ووجه الوزير تحذيراً صارما إلى سوريا من مغبة شن حرب على إسرائيل مؤكداً أن دمشق ستندم على اللحظة التي سولت لها نفسها فيها الاعتداء على إسرائيل وقال في مقابلة إذاعية إن إسرائيل تبذل قصارى جهودها لمنع نشوب حرب.

ولكن إذا فشلت هذه المساعي، حسب الوزير، فإن إسرائيل سترد بضربة قاصمة مؤكداً أن الجيش الإسرائيلي مستعد لمواجهة أي عدوان بشكل لم يكن مستعداً فيه في الماضي.

اسرائيل ليست معنية بالحرب لا سياسيا ولا عسكريا وأنا لا أرى حربا قريبة

المراسل العسكري الاسرائيلي إيال عليما
ومن جهة أخرى وجه بن اليعازر الدعوة إلى الرئيس السوري ورئيس حزب الله لمفاوضات سلمية مع إسرائيل توطئة للاعتراف بإسرائيل.

المراسل العسكري الاسرائيلي إيال عليما يرى أن التناقض في التصريحات السياسية والعسكرية الاسرائيلية يأتي من التناقض السوري أيضا الذي أحيانا يشير إلى السلام وأحيانا إلى الحرب " اسرائيل ليست معنية بالحرب لا سياسيا ولا عسكريا وأنا لا أرى حربا قريبة".

عليما يحذر من أن سوء التقديرات و التقيمات للجانب الأخر والخطأ في تقيم النوايا قد يؤدي إلى اندلاع الحرب وهذا الخطأ المحتمل الذي تتحمله الاجهزة الاستخبارتية قد يدفع بالقيادة السياسية للدخول في الحرب .

مؤخرا، أبرمت اسرائيل اتفاقية لشراء بطاريات باتريوت المضادة لصواريخ البالستية فالاجهزة الاستخبارية طلبت هذه الصفقة لما تتوقعه من تطور ايراني وسوري في مضمار الصواريخ.

عليما يؤكد على ما قاله بن إليعازر بأن الحرب اذا اندلعت فسلاح الصواريخ هو الاساسي " نحن نعلم أن سوريا تملك أكبر تشكيلات لسلاح المضادات الارضية لمواجهة الطائرات العسكرية وأيضا عندهم ترسانة صاروخية.

لا نريد الحرب، إسرائيل تعرف ذلك. لكن سورية تستعد لأنها عرفت ولمست أن إسرئيل تريد أي ذريعة من أجل شن الحرب .. ويجب أن نكون دائما على استعداد لرد كل عدوان

نائب رئيس الجمهورية السوري فاروق الشرع
ويضيف: الحرب القادمة ستستهدف الجبهة الداخلية أي المدنيين ونحن نملك بنك للأهداف في سوريا وسلاح الطيران سيشرع بشل القدرة العسكرية بأسرع وقت والمنتصر هو من يصبر أكثر ".الجبهة الداخلية هي الحلقة الاضعف في الرؤية العسكرية الاسرائيلية والتي ضربت للمرة الاولى منذ انشاء اسرائيل من قبل حزب الله اللبناني وفي المقابل اسرائيل لن تتوانى عن ضرب كل المنشأت السورية وهذا السيناريو أكثر من يخشاه رجال الاعمال السوريين والاسرائيليين الذين يسعون لوصول الاستثمارات الاجنبية وستكون لهم كلمة قبيل الحرب مطالبة بتهدئة.

سوريا لا تتحدث حول جيشها وصفقاتها ولم تعلق حول تقارير صحفية روسية تقول أن سوريا اشترت صواريخ روسية.

سياسيا، قال نائب رئيس الجمهورية السوري فاروق الشرع " لا نريد الحرب، إسرائيل تعرف ذلك. لكن سورية تستعد لأنها عرفت ولمست أن إسرئيل تريد أي ذريعة من أجل شن الحرب .. ويجب أن نكون دائما على استعداد لرد كل عدوان".

المواقف السياسية والتوازنات الاقليمية
بعيد حرب لبنان أصدرت لجنة فينوجراد تقريرا أكد فشل القيادة العسكرية و السياسية في ادارة الحرب و انخفضت شعبية رئيس الوزراء ايهود اولمرت وأصبح من الضعف الذي يمنعه من شن حرب قد لا تأتي بنتائج ممتازة على اسرائيل في الوقت الذي تزداد الاصوات المنادية بسلام مع سوريا.

ولا بد الاشارة إلى أن رئيس الوزراء ايهود اولمرت قال قبل عام " ما دمت رئيسا للوزراء فإن مرتفعات الجولان ستبقى بأيدينا لأنها جزء لا يتجزأ من دولة اسرائيل ". هذا التصريح اصبح في الماضي فالسياسيون الاسرائيليون يعلمون أنه يجب اقامة سلام مع سورية التي بيدها الورقة اللبنانية والفلسطينية والعراقية فهي دولة مركزية في المنطقة ولكن مع التأكيد أن الاسرائيليين يوافقون على المبدأ الامريكي بأن سورية ليست مستعدة للسلام الأن واسرائيل ترى أن سورية ما تزال تدعم حزب الله و حماس وهي حليف مهم لايران التي قد تدخل الحرب إلى جانب سوريا وذلك كما يرى العديد من الخبراء الاسرائيلين بالنواحي الاستراتيجية.

نائب رئيس الجمهورية السوري فاروق الشرع و هو عراب السياسية الخارجية قال قبل أسابيع " الشعب في سوريا لا يريد الحرب مع اسرائيل ولكنه لا يقبل الاستسلام والذل والاستكانة أو التفريط بذرة من تراب وطنه, بل يريد المفاوضات التي تعيد حقوقه كاملة وأرضه كاملة حتى خطوط الرابع من حزيران ".

مراسل بي بي سي في دمشق عساف عبود يرى أن الحكومة السورية وعبر العديد من مسؤوليها اكدت على رغبتها بالسلام وهذا ما ذكره الرئيس السوري في أكثر من خطاب له.

فاسرائيل غير مستعدة للسلام وحكومتها ضعيفة وهي غير قادرة على الدخول في مفاوضات جدية سلمية مع دمشق بسبب ضعفها الداخلي و بسبب الضغوط الاميركية التي لا تريد لدمشق أن تحقق أي انجاز اقليمي قد يؤدي مستقبلا الى فك الحصار عنها، خاصة و أن دمشق مازالت بحالة تناقض سياسي مع واشنطن في العراق ولبنان والاراضي الفلسطينية.


قام الجيش الاسرائيلي بمناورات عسكرية بالجولان السوري
ويؤكد عساف عبود أن غالبية السوريين لا يريدون الحروب إلا أنهم لا يخفون رفضهم لأية اتفاقية سلمية لا تعيد لهم حقوقهم وأرضهم، ومن هنا ورغم تأكيد دمشق على خيارها الاستراتيجي السلمي فهي لم تسقط الخيارات الاخرى التي يمكن ان تفرض عليها الامر الذي يدفعها لأخذ الحيطة و الحذر والاستعداد دائما، خاصة وأن الضغوط لم تنقطع عنها على مدى السنوات الاربعة الاخيرة من قبل اسرائيل والولايات المتحدة.

الحرب القادمة في الشرق الاوسط ستكلف كثيرا فهي لن تعتمد على سلاح الدبابات أو المشاة وإنما على سلاح الصواريخ الموجهة عن بعد والتي ستضرب المنشأت الحيوية و ليس كالحروب العربية الاسرائيلية في السابق التي كانت بعيدة عن المدنيين ومع هذا فإن حالة اللا حرب واللا سلم تبدو مصلحة اسرائيلية وسورية ستبقى قائمة ما دام لا يوجد مفاجئات

منقوول من موقع بي بي سي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://Q8CARS.yoo7.com
 
درع الصواريخ يمنع الحرب السورية الاسرائيلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البوابة :: المنتديات العامه :: بوابة الاخبار-
انتقل الى: